مغربية وأفتخر Reviewed by Momizat on . مغربية وأفتخر يبدو ان مطلب التآلف لا يقتصر علي ابناء البلد الواحد بل امتد الي مغارب الوطن ايضاً وها هي رسالة هامة وصلتني من اخت مغربية طلبت مني ان انشرها علي صف مغربية وأفتخر يبدو ان مطلب التآلف لا يقتصر علي ابناء البلد الواحد بل امتد الي مغارب الوطن ايضاً وها هي رسالة هامة وصلتني من اخت مغربية طلبت مني ان انشرها علي صف Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » . » مغربية وأفتخر

مغربية وأفتخر

مغربية وأفتخر

مغربية وأفتخر

يبدو ان مطلب التآلف لا يقتصر علي ابناء البلد الواحد بل امتد الي مغارب الوطن ايضاً وها هي رسالة هامة وصلتني من اخت مغربية طلبت مني ان انشرها علي صفحتي وانا بدوري اطلب من جميع الاصدقاء ان يشيروا رسالة اختنا هذه… يبدو اننا فعلاً في مركب واحد.

  م. هاني سوريال – سدني

ليلي كتبت علي صفحتها:

( لو ليك عند الكلب حاجة قوله ياسيسي ).

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اخي واستاذي الفاضل

باسمي وباسم اهالي المغرب المقربين الذين فوضوني من اجل الكتابة لشخصكم القدير اوجه نداءا بل صرخة لان تلتفتوا الي ما يحدث الان في الحقل السياسي المغربي و تقصي خطورة الوضع الحالي.

انقذوا المغرب باقلامكم التي لا تجف بقول الحق و كلماتكم الي تتسلل للقلب قبل ان يرجحها العقل و لا تسمحوا بان يكون هو ايضا صورة مقربة لبعض دول المغرب العربي و المشرق الذين ناسف لهم بعين دامعة و قلب نازف لما الت اليه مصائرهم نتيجة الصراع على الكراسي و اشعال الفتن

انه نفس المرض قد ظهرت عوارضه ماخرا في بلادنا وان كان مرضا مزمنا فلم نكن لنتخيل ان يتفاقم لدرجة التصفية في الوقت الراهن.

نعم سيدي المغرب يشهد الان حملة تصفية لابرز قاداته تحت ذريعة الحوادث القدرية.حوادث تفتقر لابسط الروتوشات السينمائية لتنطال على العقول الصغيرة حتى.
من ثلاثة اسابيع خلت توفي قيادي بارز من الحزب الاتحاد الاشتراكي بحادث غرق في مياه الامطار دون ان تتطرق اي جهة رسمية لملابسات الحادث او تعرب عن اي بحث جاري للتحقيق في الامر و اكتفى الاعلام بنشر خبر موته ورمي ملفه مع مجموعة الملفات المطموسة في سلة المهلات ليبقى الغموض حول موت هذا الرجل هو سيد الموقف.

ومن اسبوع تقريبا تعرضت طائرة تقل رئيس الحكومة المغربي في سفر داخلي لنزول اظطراري على احدى المدن المغربية اثر عطب مفاجئ تجهل اسابه الى حد كتابة هذه السطور و قد حضي هذا الحادث بتكتم اعلامي ملحوظ في بداية الامر الا ان ارتات احدى القنوات المغربية التطرق للموضوع بجمل مبهمة ومختصرة بعد ان تسرب الخبر حفاظا على ماء الوجه.

اما الفاجعة الكبرى التي المت بالكثير منا وجعلتنا في حالة استنفار و استنكار و استفسار فهي مصرع وزير الدولة والنائب العام لحزب العدالة والتنمية المرحوم عبد الله بها اسكنه الله فسيح جنانة يوم الاحد الماضي اثر حادث اصطدام بقطار يلفه غموض اكثر من الحوادث السالفة بينما برر الاعلام بنفس غباءه الاخراجي السينمائي ان الوزير ترك سيارته جانبا وهو منفرد في مقدمة الليل ليمشي سيرا على الاقدام مجتازا سكة حديد في مكان خالي ياتجاه المكان الذي مات فيه قيادي حزب الاتحاد الاشتراكي غرقا لمعاينة المكان ومعرفة ملابسات الحادث الا ان القطار دهسه اثناء عبوره السكه واوقعه قتيلا في نفس مكان موت منافسه من حزب الاتحاد الاشتراكي .

والسؤال هنا سيدي؟
هل هي حرب خفية بين الاحزاب مع اقتراب موعد التحضير للانتخابات الحكومية رغم اننا متاكدين ان حزب العدالة والتنمية لم يشهد في سجله حرب قذرة من هذا النوع ؟ ام انها يد خفية تضحي بعناصر من الفئتين لتوقد فتنة يجهل الغرض منها و تصبح المنافسة الشريفة صراع دموي يصب لصالح مصلحة داخلية او خارجية؟
هل الدولة العميقة تسير الان على خطى مسلسل وادي الذئاب
و تستعيد ناعورة الموت التي كانت تملكها في عهد الملك الحسن الثاني فتعيدها للدوران من الجديد لترسي ع الرقاب بالدور ؟

هل وضع اليد على ملفات تفضح الدولة العميقة و تهدد كيانها الفاسد يؤدي إلى الموت سباحة في غمرة المياه بحرا ومعانقة القطارات خفية في سترة الليل برا؟

هل أصبحت الديمقراطية التي صنعت مقاديرها وطبخت في أفران العالم الغربي الاستعماري قبل عشرات السنين لعنة على من يلهث خلفها؟

هل الانحياز إلى الطبقات الفقيرة .و دعم الأرامل والتعويض عن فقدان الشغل وخفض تمن الأدوية و حجب صندوق المناقصة الذي كان يستفيد منه الطبقة البرجوازية بشكل أساسي يدفع الدولة العميقة باستباق الهجوم، بنفس أسلوب سنوات الرصاص تهيئا لمسرح انتخابي قادم؟

أول أمس يموت وزير الدولة و نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الله بها بصدمة قطار غريبة،و من أسابيع خلت غرق القيادي احمد الزايدي في ملابسات يلفها الغموض إلى الآن، ثم من أسبوع مضى كادت طائرة بنكيران أن تسقط واضطر الربان للهبوط بالناظور بدل مطار وجدة لينجو من موت محقق فهل تمنح الصدفة الجميلة لقياديها اختيارا أخر للموت جوا ؟

هل وزير الدولة هو المخول له أن يبحث في مكان موت المرحوم الزايدي بعد هطول الليل دون سائق أو حراس آو بمعية طاقم مختص للمعاينة؟

هل وزير الدولة أصم واعمي لا يرى ولا يسمع قدوم القطار، وما الوقت الذي يمكن أن يجتاز فيه سكة الحديد حتى ينجو بنفسه ؟

القيادي الزايدي لم يمت البارحة أو حتى قبل أسبوع فأي فضول مفاجئ هذا الذي يدفع بوزير الدولة ليذهب وفي هذا الوقت من مقدمة الليل ليرى مكان موت الزايدي علما بان له من الأشغال ما يغنيه عن البحث في شيء قد فات وله اختصاصيون للبحث عن أسبابه وملابساته؟

طرحت أسئلتي مستغربة الغباء المخيم على الإحداث بجل تفاصيلها فعلى من يقع الغباء في فصول تلك المسرحية التي كان لها إنتاج عربي محض فلم تستفد من إخراج غربي يحبك كل تلك المشاهد؟

هل المغرب قياده أغبياء لدرجة أن يسلط عليهم الموت بأغبي الطرق أم أن الإعلام يري أن شعبه غبي لينطلي عليه إخراج مسرحي غبي أم أن المسرح المغربي ما زال يتسم بنفس الغباء المعهود ؟

من لم يمت بالسيف مات بغيره فتعددت الأسباب والموت واحد،
أدعو الله راجية أن يصدق حسبنا فانا نحسب الفقيد شهيدا عند الله يا ونحسبه ممن صدق فيهم قول الله عز وجل : “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله
عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”، فإن قالوا “إنا تركنا عبد الله ليدهسه قطار وما أنت بمؤمن لنا ولو كنا صادقين” نقول لهم ” بل
سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون”.

انتظر رأيك القدير سيدي وقرارك في مواجهة الموضوع اعلاميا لفك ملابساته و التصدي لاي مامرة تحبك قد لا يحمد عقباها كما اشكر سعة صدرك وتولية موضوعي حيزا من وقتك الثمين سائلة الله عز وجل ان ينعم عليك بمزيد من التالق والنجاج ويجعلك نصرة لكل مظلوم و فرجا لكل مكروب و ملاذا لكل تائه وجعل كل عمل صالح في دنياك معبرا الي رحاب الجنة .امين

تشرفت سيدي بالكاتبة لك ويشرفني اكثر ردك الفاضل و دمت لنا و اقرانك باب رجاء مجيب بعد الله عز وجل و سيد الخلق اجمعين و الله المستعان والسلام عليكم ورحمة الله.

ليلى جوهر
الدار البيضاء
المغرب

جميع الحقوق محفوظة لموقع الناشط القبطي - هاني سوريال 2015

الصعود لأعلى