ردي علي ما جاء في جريدة الوفد Reviewed by Momizat on . ردي علي ما جاء في جريدة الوفد :قرأت في موقعكم الالكتروني مقال للكاتب رامي محسب بتاريخ الجمعة ١٠ اكتوبر ٢٠١٤ تحت عنوان آخر أكاذيب الإخوان: مرسي يكلف بتشكيل الحكو ردي علي ما جاء في جريدة الوفد :قرأت في موقعكم الالكتروني مقال للكاتب رامي محسب بتاريخ الجمعة ١٠ اكتوبر ٢٠١٤ تحت عنوان آخر أكاذيب الإخوان: مرسي يكلف بتشكيل الحكو Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » . » ردي علي ما جاء في جريدة الوفد

ردي علي ما جاء في جريدة الوفد

ردي علي ما جاء في جريدة الوفد

ردي علي ما جاء في جريدة الوفد

:قرأت في موقعكم الالكتروني مقال للكاتب رامي محسب بتاريخ الجمعة ١٠ اكتوبر ٢٠١٤ تحت عنوان

وأود ان احدد بعض الحقائق التي ربما غابت عن الكاتب واولها انني فعلاً من انصار الاخوان المسلمين ولكنني للاسف لست منتمي للجماعة كما قال الكاتب لاختلاف الديانة بالطبع ولكنني أود الالتحاق بحزبها السياسي حزب الحرية والعدالة عند عودته الي الساحة السياسية إن شاء الله.

لم يجد الكاتب الا ان ما اقوله هو “اوهام” ولكنني اعده بالمزيد من هذه “الاوهام” والتي قد تصيب وقد تخطيئ ولكنها “اوهام” مخلصة ومن القلب النقي المحب لمصر ..  وأقول له إن من نتائج الاستفتاء العشوائية علي قيام الحكومة الشرعية استطيع ان اقول لك يارامي ان اكثر من نصف الشعب المصري يعيشون في هذه “الاوهام” وهم من انتخبوا الرئيس مرسي وعدة ملايين آخرين قد انضموا للشرعية (شكراً لأداء السيسي) وهم وانا نُذَكِرك وجريدتك الغراء وقرائك الأفاضل بالحديث النبوي الشريف ( إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر ).

ونحن نحاول ثم نحاول مخلصين لهذا الوطن ماحيينا واوعدك يا ابني انك ستشاهد حبي لمصر في عظامي حتي لو كانت موضوعة في قفة.

لا علم للرئيس مرسي بما نرتب له ولكننا عرضنا المهمة علي الشعب والنتائج مبهرة كما ذكرت سابقاً وهذا سيشجع الجميع علي العمل المتواصل حتي تعرض المهمة كاملة عليه حسب تصورنا وللرئيس الحق في القبول او الرفض او التعديل.

إن حياة الرئيس مرسي وسلامته الشخصية هي من اولي اهتماماتنا والانقلاب يعلم جيداً ان خدش واحد إذا أصاب الرئيس فانه سيكون بمثابة فتح ابواب جهنم علي المنطقة باسرها حتي وان قال في بعض خطاباته ان دمه وحياته فداء لمصر. انه اول رئيس مدني ياسادة أُنتخب ديمقراطياً من الشعب المصري الذي حُرم من الاختيار لعدة الاف من السنين.

انني الآن في خضم بحثي في تاريخ الاخوان المسلمين والظروف التاريخية والسياسية التي احاطت بهم ولماذا رآهم غالبية الشعب المصري في الخمسينيات كإرهابيين وقد توصلت لنتائج مبهرة (شكراً لجوجل ويوتيوب وآخرين) تثبت للعاقلين واصحاب المنطق ان هذه الجماعة تعمل للخير ولاشيئ غير الخير وليس بالطبع من مصلحة السياسيين الاوغاد ان يكون لها وجود الا في السجون او ملوثة في كتب التاريخ.
واتعجب علي هذا الشعب المؤمن المتدين الذي يدعي انه عرف الله يوماً ما بالعقل والمنطق – وهم لم يروه بالطبع – ولكنهم يا إلهي عجزوا عن فهم حقيقة الاخوان المسلمين وهم يرونهم يومياً.

واما بالنسبة للربط بين الحكومة الشرعية وكرة القدم عموماً فانا اعتبر ان كرة القدم في مصر كانت من اقوي انواع المخدرات التي ساهمت – بسوء استغلالها – في تغييب المغيبين اصلاً ولم اعد اكترث بمبارياتها بعد ان رأيت تأثيرها السام علي عقول النخبة والمثقفين.

م. هاني سوريال سدني.

لقراءة مقال الوفد.

http://www.alwafd.org/أخبار-وتقارير/751743-آخر-أكاذيب-الإخوان-مرسي-يكلف-بتشكيل-الحكومة

جميع الحقوق محفوظة لموقع الناشط القبطي - هاني سوريال 2015

الصعود لأعلى