دَعوُه يَبيع Reviewed by Momizat on . دَعوُه يَبيع لقد حذرنا من التعامل بكل انواعه مع هذا النظام العسكري الانقلابي في جميع انحاء العالم وقد  وصل تحذيرنا هذا الي جميع انحاء البسيطة فقد اوضحنا ومن ترك دَعوُه يَبيع لقد حذرنا من التعامل بكل انواعه مع هذا النظام العسكري الانقلابي في جميع انحاء العالم وقد  وصل تحذيرنا هذا الي جميع انحاء البسيطة فقد اوضحنا ومن ترك Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » . » دَعوُه يَبيع

دَعوُه يَبيع

دَعوُه يَبيع

دَعوُه يَبيع

لقد حذرنا من التعامل بكل انواعه مع هذا النظام العسكري الانقلابي في جميع انحاء العالم وقد  وصل تحذيرنا هذا الي جميع انحاء البسيطة فقد اوضحنا ومن تركيا بالتحديد ان الحكومة الشرعية لن تعترف باي اتفاقات اقتصادية او مالية او اي اتفاقات اخري قد تجريها بعض الدول مع هذا النظام العسكري ومن يفعل غير ذلك فليتحمل عواقب افعاله.

ان مصر تمر بمرحلة من اسوأ ما شهده تاريخ الدول المعاصر ويتابعها شعوب العالم الحر مترقبين عودة الحرية والديمقراطية الي مصر العريقة صاحبة واحدة من اقدم الحضارات في التاريخ الانساني.

الي كل من يعتقد ان مصر حقاً تُباع فهو واهم ان مايحدث الان هو مجرد حبر مؤقت علي ورق سيتحلل ويتبخر بمجرد عودة الشرعية المختطفة وسيأخذ الموقعين عليه اكبر “خاذوق” عرفته البشرية بعد خاذوق اسماعيل يس عندما اشتري العتبة الخضراء ومن المصادفة فان الشبه واضح بين احمد مظهر وهو من الضباط الاحرار و عبد الفتاح السيسي وهو علي خطي نفس الضباط الاحرار وان كان الزبائن هذه المرة من خارج مصر.

وليعلم الجميع ان مايدفعونه من اموال وهدايا وامتيازات لشراء مصرنا العزيزة سيكون في اتجاه واحد فقط ولن يعود اليهم ابداً  “full stop”.

ان مصر المختطفة ليس لها اهلية تؤهلها لتوقيع أية اتفاقات مع احد والوحيد الذي يملك هذا الحق هو الرئيس الشرعي للبلاد، الرئيس الذي اختاره الشعب في اول تجربة ديمقراطية حقيقية  تعيشها مصر بعد ثورتها الوحيدة والتي اقرها العالم ثورة ٢٥ يناير الثورة الحقيقية التي رفعت من قدر مصر والمصريين الثورة التي بسببها جاء ريجيني ليلقي حتفه في مصر علي يد النظام الخائن والتي طلبت هيلاري كلينتون وغيرها بسببها زيارة هذا الميدان الذي دخل قلوب الملايين من شعوب العالم – المقيد قبل الحر – انه ميدان التحرير.

دَعوُه يَبيع

وقولوا للعالم من الميدان – اي ميدان – البيعة باطلة ياموهوم  … سيب الكرسي وفز قوم.

بيع ياسيسي فالجميع يستحق … من اشتري يستحق الخسارة واصحاب الارض المؤيدين يستحقون الحسرة ولطم الخدود. وكما قال المثل ياسيسي “You deserve each other”.

هاني سوريال – سدني

١٤ أبريل ٢٠١٦

جميع الحقوق محفوظة لموقع الناشط القبطي - هاني سوريال 2015

الصعود لأعلى