الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال Reviewed by Momizat on . الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال أود أن اوجه اعتذاري الشديد عن سوء تقديري لدور الاتحاد الافريقي من الاحداث الساخنة في الدولة الافريقية "مصر" وايضاً لتقصيري الشديد الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال أود أن اوجه اعتذاري الشديد عن سوء تقديري لدور الاتحاد الافريقي من الاحداث الساخنة في الدولة الافريقية "مصر" وايضاً لتقصيري الشديد Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » . » الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال

الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال

الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال

الاتحاد الافريقي ومواقف الرجال

أود أن اوجه اعتذاري الشديد عن سوء تقديري لدور الاتحاد الافريقي من الاحداث الساخنة في الدولة الافريقية “مصر” وايضاً لتقصيري الشديد في دعم دوره المميز في الوقوف بجانب الحق وحفاظه علي المبادئ السامية وحقوق الانسان وثباته ضد الضغوط الخليجية لتغيير موقفه الرائع عندما اقر بان ما حدث في مصر هو انقلاب عسكري بعد عدة ساعات فقط من وقوعه. وها قد خذلنا الاتحاد الاوربي الاغني مادياً المرة تلو الاخري ووقف موقف المتفرج تارة والمساند للانقلاب العسكري تارة اخري.

وها هي المفوضية الأفريقية تطالب مصر اليوم بتعليق حكم إعدام ٥٢٩ مواطنا. وتقول ” إنها وجدت انتهاكا لا تخطئه عين للميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان الموقعة عليه مصر”

وذكرت صحيفة “تليجراف البريطانية” أن المفوضية كتبت للسلطات المصرية تطالبها بإجراء تحقيقات أخرى في هذه القضية.”

إن مصر تخرق ميثاق الامم الافريقية باقدامها علي اعدام  ٥٢٩ شخصاً في حكم صدر بالجملة (اعدام جماعي) علي هذا العدد الكبير من المصريين لم يتاح لهم حتي المثول امام محكمة عادلة او حتي ظالمة بل تم سلق هذا الحكم المشين في عدة ساعات وكان حظ كل متهم عدة ثوانٍ امام الشامخ.

وعلي مصر الآن أن تبرر هذا الحكم المشين والمفوضية الأفريقية بانتظار رد عدلي منصور متضمناً ضمانات لعدم تنفيذ حكم الاعدام والا ستحال القضية برمتها إلي المحكمة الأفريقية لحقوق الانسان ACHPR.

إنها مِنة عظيمة من الله

 

ادعو كل التحالفات المصرية المناهضة للانقلاب من داخل وخارج مصر إعادة تقدير دور الاتحاد الافريقي المتميز وتحويل الانظار الي القارة السوداء فمن الواضح ان الحق والعدل متوافر بكثرة علي اراضيها بعد ان خذلتنا الحكومات الاوربية عامة والحكومة الامريكية خاصة.

وقد قال سعد جبار الناشط الحقوقي والخبير في القانون الدولي .. . “ لقد خرق القضاء المصري بهذا الحكم كل المعايير الدولية … ولا تتوفر السلامة العقلية ولا الأهلية في هذا القاضي “.

 

وها هي بارقة أمل قادمة من الشمال الأوربي إذ أعلن وزير الخارجية السويدى استياءه من الحكم الصادر بشأن إعدام مرشد جماعة الإخوان وتأييد حكم 37 شخصا بالإعدام ، وتحويل 682 اخرين لمفتى الجمهورية مشيرا الى أنه لا بد للعالم أن يتحرك ضد هذه الأحكام. وأضم صوتي وصوت الكثيرين من الحقوقيين في مختلف أنحاء العالم الي صوت الخارجية السويدية وأرجو ان تحذو الدول الحرة الأبية حذوها.

 

م. هاني سوريال – سدني

جميع الحقوق محفوظة لموقع الناشط القبطي - هاني سوريال 2015

الصعود لأعلى