أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا Reviewed by Momizat on . أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا  ومن منا بلا خطأ او خطيئة .. لو كان من بين البشر من لا يخطئون لرُجِمت الزانية التي في الكتاب المقدس في الحال وحتي الموت. إن كل من يع أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا  ومن منا بلا خطأ او خطيئة .. لو كان من بين البشر من لا يخطئون لرُجِمت الزانية التي في الكتاب المقدس في الحال وحتي الموت. إن كل من يع Rating: 0
انت هنا : الرئيسية » . » أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا

أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا

أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا

أخطأوا .. وحياة أُمي أخطأوا 

ومن منا بلا خطأ او خطيئة .. لو كان من بين البشر من لا يخطئون لرُجِمت الزانية التي في الكتاب المقدس في الحال وحتي الموت.

إن كل من يعمل معرض للخطأ انها طبيعتنا نحن البشر منذ ان ولدنا وحتي نهاية الكون

إن من لا يذهب لعمله .. هو فقط من لن يخطيئ في عمله اذ كيف بالله عليكم سيرتكب اخطاء في العمل وهو لم يذهب اليه !؟ومن لم يذهب الي النادي مثلاً فانه لن يخطيئ في النادي .. إن كل ما نسموا اليه هو انه عندما نخطيئ فاننا نصلح من أخطائنا حتي تزيد خبراتنا.

لقد خرجتم علي رئيس عمره ١٢ شهر رئاسي في ٣٠ يونيو تطالبونه بانتخابات رئاسية مبكره وكنتم إضحوكة العالم حينها وبلا منازع وبعد ٧٢ ساعة “إمتطاكم” العسكر ولم تعترضوا !! وضحك العالم ثانية عليكم بإمتياز … !!

انكم لم تثوروا علي رئيس فاسد إلا بعد٣٦٠ شهر رئاسي ضاعوا من حياتكم وثُرتم علي من كان عمره ١٢ شهر فقط … وقد علم الجميع ان المؤامرات كانت تحاك من حوله وتلاعبت به سلطات الدولة الفاسدة !! لقد كان من الاجدر بكم حمايته والالتفاف حوله وان اختلفتم معه فانا اشك ان اختلافكم كان مع “مصر” بل مع الرئيس الجديد الاستاذ الجامعي المدني ابن الديمقراطية الحديثة ..

لقد ضحك عليكم مجموعة ال ٥٠٪ بجدارة !!  وكان من حِكمة أنصاره (د. مرسي) انهم إعتصموا ولم يعيثوا في الارض فساداً .. فقط إعتصَموا في رابعة وغيرها ثم قُتِلوا.!!  الا تخجلون من انفسكم لصمتكم علي خروج ارواح شبابنا الي بارئها ودمائهم تملا الشوارع !؟؟ لا ولكنكم الان وبكل جرأة …. تتشرطون ..!؟

انه لمن دواعي فخركم يا من صَمَتم سابقاً هو عودة الدكتور الجامعي ابن الديمقراطية الوليدة للحكم حتي يحترمكم العالم وحتي تحترموا الانسان الذي بداخل كلٍ منكم وحتي تكون بداية مباركة موصولة بآخر نقطة صادقة في حياتكم انها يوم اختيارنا الديمقراطي لرئيسنا المدني.

ان رجوع د. مرسي محدد المدة اي حتي اقامتة الانتخابات الرئاسية المبكرة وبعد ان تفرغ المحاكم الثورية من عملها ودور الدكتور مرسي فقط التصديق علي الاحكام الصادرة عنها فقط وهذه المحاكم هي من اختيار الشعب وتمثل جميع اطيافه.

ولكن كل هذا لن يحدث الا بسقوط النظام ..!؟ مارايكم الخلاف أم الائتلاف !؟

م. هاني سوريال … سدني

جميع الحقوق محفوظة لموقع الناشط القبطي - هاني سوريال 2015

الصعود لأعلى